دير بالك وليدي

في منتصف التسعينيات – ربما سنة 1995- إن أسعفتني الذاكرة، كان في إحدى الوحدات العسكرية “نايب ضابط” سايق وفي تلك السنة حصل على التقاعد، وبدأ إجراءات “تسليم الذمة”، من بين الذمة اللي عنده السيارة اللي يسوقها وكانت من نوع لاند كروزر موديل 1990 المعروفة في وقتها بالعراق باسم “ليلى علوي” ليش ما أدري بس هذا هو اسمها وهذي عادة العراقيين ويه السيارات لو يتخيلوها بصورة النسوان ويسموها باسمائهن لو يطلعون لها “لبوگة” المهم يحطون بصمتهم عليها.

 

المهم… النايب ضابط انتظر السايق الجديد حتى يستلم السيارة منه، وفعلا وصل السايق وطلع جندي مكلف شاب صغير بعده، وكانت هذي السيارة في وقتها تعتبر من أفضل السيارات في الجيش وفي الواقع هي آخر موديل استلمه الجيش لأن بنفس السنة صار الحصار وتوقف استيراد السيارات لذلك صارت السيارة عزيزة، وخصوصا إذا كانت مثل هذي السيارة، الولد أخذ المفاتيح وهو فرحان والنايب ضابط يفهمه ويقول له انتبه على فلان شغلة وفلا شغلة، طبعا السيارة كان عمرها خمس سنوات وشكلها من الخارج تبين نظيفة والنايب ضابط معتني بيها فالجندي طاير بيها.

انتبه النايب ضابط أن هذا الولد مو مركز وياه خصوصا لما شافه صعد ورا الستيرن وفرحان بالسيارة، فتقرب منه وقال له: ((وليدي … لا تفرح انتبه وهالله الله بالسيارة وعلى كيفك وياها كلش.. تره الله وكيلك هذي السيارة آني بايعها كلها .. لا تشوفها واگفة عدل.. اني استلمتها بسنة 1990 على يدي وما بقيت بيها شي.. فدير بالك تره تطلع براسك كلها))

اللي عاشوا بتلك الفترة يتذكرون أن كثير من سيارات الدولة باعها سائقيها أو اللي مستلميها بطريقة بسيطة .. كانوا يتفقون مع الگراجات بالحي الصناعي أي واحد سيارته عاطلة ويحتاج قطعة مستعملة أصلية يتصلون عليهم وكانوا يروحون مرة يبيعون الگير مرة الداينمو وحتى الأبواب وباقي القطع يبيعوها ويركبون بمكانها قطعة مصلحيها تمشي كم يوم، والاخ السايق القديم طلع بايع الكروزر كلها بس محافظ على شكلها… يالله.. خلف الله عليه نبه الجندي.

خلي نرجع لموضوعنا معقولة السايق القديم (النايب ضابط) ما قال للسايق الجديد (الجندي) انه هو وباقي السواق اللي سبقوه بايعين السيارة كلها؟!

بس شلون يصير إذا هو السايق الجديد موجود وياهم من أول الحصار.. صحيح ما گعد ورا الستيرن يسوق بس صار له 17 سنة يشتغل سكن عالسيارة وياهم.

والله حيرة… هذي الگعدة مالته ورا الستيرن كلش تقلقني مو گعدة واحد يدري أن السيارة مبيوعة كلها! بس لا ناوي يأخذ بيها فرة وحدة ويدزها للكبس وراها!

فراس محمد