آثار البطالة على الأسرة وعلاجها في ضوء السنة النبوية

ملخص البحث                                          سيكون البحث متاحا للتحميل بعد نشره في المجلة العلمية من هنا

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيد المرسلين، وإمام المتقين، وعلى آله وأصحابه الميامين، والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين.

إن مشكلة البطالة تعد واحدة من أكبر وأخطر المشاكل التي تواجه دول العالم، ولاسيما الدول الإسلامية النامية منها، وآثار هذه المشكلة تشكل تهديدا حقيقياً وواضحا على استقرار الأسرة المسلمة اجتماعياً، فالبطالة واقع مؤلم يعانيه المجتمع المسلم بما يتركه من آثار سلبية على الأسرة وأفرادها.

ولم تغفل السنة النبوية عن ظاهرة البطالة، فالسنة لم تدع ناحية من نواحي الحياة إلا أوضحت أمرها، وبينت آثارها وطرق معالجتها.

والعاطلون عن العمل شبح مخيف، وخطر محدق، يهدد العالم، وينذر بشر، ولم تستطع معظم الدول المتمدنة أن تضع الحلول المناسبة لهذه الظاهرة السيئة، رغم تقدمها وارتفاع مستوى دخلها.

وكان لابد من عرض وجهة النظر الإسلامية من خلال منظور السنة النبوية؛ لأجل ذلك كتبت هذا البحث، وأسميته: (آثار البطالة على الأسرة وعلاجها في ضوء السن النبوية – دراسة موضوعية -).

 ويهدف البحث إلى الإسهام في التأصيل الشرعي لمسألة البطالة وعلاجها من خلال الحديث النبوي الشريف، وتعريف المسلمين بمنهج النبي صلى الله عليه وسلم في هذا الجانب.

وتتمثل عملية الباحث المنهجية في الدراسة الموضوعية التي تبنى على استقصاء ما في كتب السنة النبوية من أحاديث عن موضوع الدراسة، من خلال استعراض الدراسات الموضوعية التي يعمد أصحابها إلى جمع كل الأحاديث الواردة  في كتب السّنة النبوية أو أغلبها عن موضوع الدراسة، للخروج بتصور عن تعامل السّنة النبوية مع الموضوع ثم الحديث عنه من خلال هذا التصور المستنبط.

وضم البحث مقدمة وتمهيد بينت من خلاله مفهوم البطالة في اللغة وفي المفهوم الإسلامي، ومطلبين الأول بينت فيه الآثار الاجتماعية والأسرية المترتبة على البطالة، أما المطلب الثاني فبينت فيه المنهج النبوي في علاج ظاهرة البطالة، وضم البحث خاتمة بينت فيها أهم النتائج والتوصيات.

بقلم: د. فراس الزوبعي