منهج النبي صلى الله عليه وسلم في التعامل مع السفراء والمبعوثين

ملخص البحث                                          سيكون البحث متاحا للتحميل بعد نشره في المجلة العلمية من هنا

لا يمكن لأي دولة أن تعيش بمعزل عن غيرها من الدول والمنظمات والمؤسسات والأفراد والجماعات، كما لا يمكن لأي إنسان أن يعيش بمعزل عن غيره من البشر، لذلك نشأت العلاقات الاجتماعية بين بني البشر ثم تبعها نشأة العلاقات بين الدول تلبية لضرورات الحياة المشتركة بين الدول وتعقيداتها المتزايدة.

   ولقد اهتم الإسلام منذ بداية ظهوره اهتماماً كبيراً بجانب العلاقات فهو دين يحمل رسالة عالمية تهدف إلى تنظيم العلاقات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والثقافية والعلمية بأشكالها المختلفة، كما وضع لهذه العلاقات الأسس والأطر التي تقوم على الحق والعدل، وكان لقواعد التعامل مع المبعوثين والسفراء التي أرساها النبي صلى الله عليه وسلم عظيم الأثر على نظام العلاقات الدولية وعلى الحياة البشرية بشكل عام، فهي قواعد تضمن للإنسان احترامه وكرامته دون النظر إلى دينه وعرقه.

   لقد أرست حضارة الإسلام قواعد القانون الدولي على أسس الحق والعدل والحرية واحترام حقوق الإنسان بعد أن لم تكن معروفة من قبل، ثم تطورت هذه القواعد بتطور الدول وزيادتها فبدأ الفقهاء باستنباط الأحكام الجديدة مستندين إلى كتاب الله عز وجل وسنة النبي صلى الله عليه وسلم.

   ومن جوانب وفروع العلاقات بين دولة وأخرى التعامل مع سفرائها ومبعوثيها وهو من الجوانب المهمة التي تعكس حضارة أي دولة وسياستها لا سيما مع تطور العلاقات واتساع تفاصيلها، ومن هنا تأتي أهمية بيان منهج النبي صلى الله عليه وسلم في التعامل مع السفراء والمبعوثين، ويمثل البحث خطوة على طريق إبراز معالم المنهج النبوي في تعامله مع السفراء والوفود والذي أصبح العمل على إبرازه وإظهاره واجباً وضرورة شرعية.

   ويهدف البحث إلى الإسهام في التأصيل الشرعي لمسألة التعامل مع البعثات الدبلوماسية من خلال الحديث النبوي الشريف، وتعريف المسلمين بمنهج النبي صلى الله عليه وسلم في هذا الجانب، وإظهار الصور الناصعة للسنة النبوية وهي تتعامل بالحكمة ولا شك في أن السنة النبوية فيها من التعليمات والأدلة ما يصلح لكل زمان ومكان.

   وتتمثل عملية الباحث المنهجية في الدراسة الموضوعية التي تبنى على استقصاء ما في كتب السنة النبوية من أحاديث عن موضوع الدراسة، من خلال استعراض الدراسات الموضوعية التي يعمد أصحابها إلى جمع كل الأحاديث الواردة  في كتب السّنة النبوية أو أغلبها عن موضوع الدراسة، للخروج بتصور عن تعامل السّنة النبوية مع الموضوع، وإسقاط الأحاديث النبوية على الواقع المعاصر.

   وقد انتظم هذا البحث بعد المقدمة بثلاثة مطالب وخاتمة، وعلى النحو الآتي:

   المطلب الأول: حصانة السفراء والمبعوثين وتوفير الحماية لهم.

   المطلب الثاني: الالتزام التام بالعهود والمواثيق التي أبرمت مع دولة السفير أو المبعوث.

   المطلب الثالث: مواطن تلاقي القانون الدولي مع القواعد التي أرساها النبي صلى الله عليه وسلم.

   وأخيراً سيختم البحث بأهم النتائج التي توصل إليها والتوصيات والمقترحات، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيرا.

بقلم: د. فراس الزوبعي